نبذة عن هيئة البيئة - أبو ظبي

تم إنشاء هيئة البيئة - أبوظبي في عام 1996م وهي السلطة المختصة بشؤون البيئة في إمارة أبوظبي والمسئولة عن تطبيق النظم ومراقبة تنفيذ القوانين والتشريعات المحلية والاتحادية ...

نبذة عن هيئة البيئة - أبو ظبي

والهيئة ملتزمة بحماية وإدارة التنوع البيولوجي وتوفير بيئة نظيفة للحياة والعمل من أجل تحقيق التنمية المستدامة في إمارة أبوظبي من خلال إيجاد التوازن الدقيق بين التنمية الاجتماعية والاقتصادية وحماية البيئة. كما تعمل الهيئة في تعاون وثيق مع الجهات الحكومية المحلية والاتحادية الأخرى والشركاء العالميين باتجاه تحقيق رؤيتها المستقبلية.


في عام 2008 حصلت الهيئة على شهادات الجودة ISO 9001)) والبيئة (ISO 14001) والصحة والسلامة المهنية (OHSAS 18001). وقد أطلقت الهيئة أول تقرير للاستدامة في عام 2007م ويغطي التقرير الأداء السنوي للهيئة والاعتبارات المتصلة بالاستدامة ويعتبر الأول من نوعه على مستوى مؤسسات القطاع الحكومي في العالم العربي والمنطقة. كما أسست الهيئة مجموعة أبوظبي المتميزة للاستدامة البيئية.

وعملت الهيئة على تقليل بصمتها البيئية وذلك من خلال مبادرتها الداخلية لتقليل البصمة الكربونية عن طريق استدامة عملياتها المختلفة مع رفع مستويات الوعي البيئي لدي موظفيها في نفس الوقت. ومن التغييرات الإيجابية للمبادرة التي أحدثتها الهيئة أو التي ما زالت تعمل على إتمامها:
· تعمل الهيئة على إعادة تدوير الورق، ففي عام 2008 بإرسال 1.295 كجم من الأوراق و215 كجم من البلاستك للتدوير.
· تحولت الهيئة إلى استخدام العبوات الكبيرة لمياه الشرب، الأمر الذي ساهم بالتخلص من 915 من قناني المياه البلاستيكية التي كانت نستخدمها أسبوعياً.
· كشفت مراجعة استخدام الكمبيوتر عن أن معظم استهلاك الطاقة يأتي من استهلاك الكهرباء وتقنية المعلومات. وتم وضع ملصقات على جميع الطابعات والماسحات وآلات التصوير للحث على تقليل استخدام الطاقة والأوراق. وحرصت الهيئة على أن تكون جميع مشتريات تقنية المعلومات صديقة للبيئة، وبذلك توفير 15-20% من استهلاك الطاقة.
· البدء باستبدال شاشات الكمبيوتر التقليدية القديمة بشاشات إل سي دي. كما تم البدء باستبدال الحاسبات المكتبية بأجهزة محمولة. سوف يساعد ذلك على تقليل استهلاك الطاقة بنسبة 50% على الأقل.
· البدء باستخدام نظام إدارة البيانات الإلكترونية، بالإضافة إلى جميع الطباعات والناسخات المربوطة بالشبكة الداخلية على وضع الإغلاق الاتوماتيكي، حينما تترك دون استخدام لفترة محددة من الزمن.
· تشجيع موظفي الهيئة على الطباعة والنسخ باستخدام وجهي الورقة
ولتوفير استهلاكها للوقود، بدأت الهيئة تدريجياً باستبدال الأسطول القديم من السيارات وإدخال موديلات جديدة ذات كفاءة أعلى في استخدام الوقود.